جمعية إعلاميي عدالة: لترسيخ التخصص المهني

لم يعد خافيا أهمية التخصص المهني في تجويد الأداء الإعلامي ببلادنا، سواء كان مكتوبا أو مرئيا أو مسموعا أو إلكترونيا، وفي هذا الصدد تم الإعلان اليوم السبت 8 مارس 2014، عن تأسيس إطار جمعوي مستقل للإعلاميين المهنيين، أطلق عليه اسم "جمعية إعلاميي عدالة"، حيث التأم عدد من الزملاء الصحافيين المشتغلين في الشأن القضائي، بالمركب الاجتماعي لوزارة العدل والحريات بالرباط، في جمع عام تأسيسي.
وقد قدمت اللجنة التحضيرية المكونة من الزملاء: عبد الله الشرقاوي، حسن عربي، كريمة مصلي، سناء كريم، سياق هذا المبادرة التي انطلق التفكير فيها منذ الدورة التواصلية الأولى لمحكمة النقض مع الصحافيين المشتغلين في الشأن القضائي، وكيف تم تعميقها في الدورة الموالية لذات المحكمة، حيث تم التشاور فيها بشكل معمق مع عدد من الزملاء المهتمين إلى جانب القانونيين، وكان الاتفاق على ضرورة خلق إطار يعزز مناخ الثقة والاحترام المتبادل بين الأطراف الفاعلة المهتمة بقطاع العدالة والصحافة.. وقد أكدت اللجنة التحضيرية أن الجمعية إطار مفتوح في وجه كل الإعلاميين المهنيين المتخصصين في المجال القضائي والقانوني، حيث من بين ما تتوخى:

- ترسيخ التخصص وتكوين صحافيين مؤهلين لمتابعة شؤون العدالة.
- دفع الجهات المعنية بموضوع العدالة إلى استحضار البعد الإعلامي في أهمية إصلاح منظومة العدالة.
- دعوة المقاولات الإعلامية والممثلين النقابيين للصحافيين والحكومة للانخراط في مسار التخصص الإعلامي، لكونه إحدى الرهانات الاساسية لتطوير المهنة وحماية المؤسسات الصحفية نفسها.
- السعي إلى تفعيل حق الحصول على المعلومة القضائية بما يكفل من جهة سرية البحث والتحقيق ويضمن من جهة ثانية الحق في الحصول على الخبر.