عند الخلفي

عقدت "جمعية إعلاميي عدالة"، لقاء تواصليا مع مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، زوال أمس الأربعاء 8 أكتوبر 2014، حيث استعرض الزميل عبد الله الشرقاوي سياق تأسيس الجمعية وأهدافها المتمثلة في ترسيخ التخصص واستحضار البعد الإعلامي في إصلاح منظومة العدالة، وتوفير إطار يعزز مناخ الثقة والاحترام المتبادل ببن الأطراف الفاعلة في قطاع الإعلام والعدالة، مؤكدا أن الجمعية إطار مفتوح في وجه الصحفيين والإعلاميين المهنيين المتخصصين في المجال القضائي والقانوني، للانخراط في بناء دولة المؤسسات والقانون.

من جهته ثمن الخلفي خلق هذه الجمعية، مشيدا بمبادرة الإعلام المتخصص لتنمية القدرات المهنية القانونية للصحافيين، من خلال عقد ورشات تكوينية، وخلق نوع من التواصل بين الإعلاميين ورجال القضاء والقانون، حيث وعد أعضاء الجمعية بتقديم كل الدعم وفق مشاريع تسير وفق أهداف الجمعية.

وكشف الوزير الخلفي في ذات اللقاء عن الخطوط العامة للاتفاقية الموقعة بين وزارة الاتصال والنقابة الوطنية للصحافة وفيدرالية الناشرين من أجل استفادة الصحافيين من التكوين المستمر حيث تم تخصيص غلاف مالي مهم، مع تحديد آليات المتابعة في التنفيذ.

يذكر أن "جمعية إعلاميي عدالة" التي رأت النور بالرباط في 8 مارس 2014، قد عقدت عددا من اللقاءات التواصلية مع مدبري الشأن القضائي ببلادنا، من بينهم الأستاذ مصطفى الرميد وزير العدل والحريات وكذا مصطفى فارس رئيس محكمة النقض، إلى جانب مسؤولين قضائيين وحقوقيين وقانونيين.. ويرتقب أن تنظم قريبا ندوة تواصلية لتقريب مجال اهتمامها للزملاء الصحافيين والمهتمين.